(العربية) منتور في حياتي

| 26 בפברואר 2014 | 0 תגובות

إسمي عمرو خطيب وأود أن أتحدث عن تجربتي في مشروع المنتوريم الذي خضت من خلاله تجربة مميزة، اضافت إلي العديد من الفوائد التي تتعلق بالجوانب الشخصية والتقنية.

 Yigal Riess  إسم المنتور الذي رافقني خلال سيرورة بحثي عن العمل، فهو كان مرافقا بكل معنى الكلمة،  بحيث خصص لأجلي الكثير من وقته، وذلك رغم إنشغاله التام، إلا أن هذا الضغط  اليومي لم يشكل عائقا أمامنا.

كنت التقي انا والمنتور قبل اي مقابلة عمل، فنجلس ونتحدث لمدة ساعتين متواصلتين، فالمنتور الشخصي الذي قام بمرافقتي أصر في كل مقابلة بأن يتأكد بأني صرت جاهزا من جميع النواحي لكي يتم قبولي ودمجي في سوق العمل بشركات الهايتك.

هكذا وفي كل مرة كان المنتور يزيدني دعماً، فيشد من عزيمتي ويشجعني ويخفف من حدة التوتر لدي.

أنا اليوم أشعر بالفخر لأن المنتور نجح بتمكيني من إجتياز كافة الصعوبات التي واجهتني،  وأضاف لي العديد من الأمور من خلال خبرته فلديه باع طويل في العمل بمجال الهايتك، مما ساعد بتحسين قدراتي .

هكذا وأخيراً نجحت بفضل المنتور الشخصي الذي رافقني من البدئ في العمل بشركة انتل (Validation engineer ) بوظيفة تلائمني جداً.

קטגוריה: חדשות ועדכונים, סיפורים מהשטח

תגובות סגורות.

עיצוב ופיתוח Sanapix

כל הזכויות שמורות צופן © 2013